ارتفاع سعر الذهب 2022

معظم الناس لجأو إلى استثمار أموالهم في الذهب ، ولكن مع الأسف شهد الذهب ارتفاعًا كبيرًا في السعر مما أثر عليهم بالسلب وجعلهم يخسرون أموالهم. لذلك سنتكلم اليوم عن اسباب اتفاع سعر الذهب، وما هي العوامل التي تؤثر على ارتفاع سعر الذهب. بالإضافة إلى تأثير الأزمات على سعر الذهب مثل الكورونا وغيرها. لن أطيل عليك هيا بنا ندخل في صلب الموضوع ونتعرف على ارتفاع سعر الذهب.

ما الذي يحرك ارتفاع سعر الذهب

ما الذي يؤثر على سعر الذهب
ما الذي يؤثر على سعر الذهب

قبل الحديث عن ارتفاع سعر الذهب دعنا نتكلم عن الأشياء التي تحرك سعر الذهب عبر الحضارات القديمة مرورا الى العصر الحالي . كان الذهب ولا زال هو معتمد الأفراد ، كمخزن للقيمة ، وظل محتفظا على مكانته كملاذ للأفراد في حالات الاضطرابات السياسية، والمشاكل الاقتصادية، حتى في حالة السلم والرخاء وصعود الأسهم .

والأمر يرجع الى كون هامش الخسارة  في الاستثمار بالذهب يظل أقل من معظم الأصول الأخرى ، مثل الدولار التي تتعرض في بعض الأحيان الى طفرات في السعر صعودا وهبوطا ، ما يجعلها غير آمنة مثل الذهب. ونظرا لارتفاع الطلب العالمي ، قد يكون التذبذب في ارتفاع سعر الذهب راجعا الى عدة عوامل. على سيل المثال، التضخم ، وحركة الطلب والعرض ، بالاضافة  الى رغبة المتداولين ومدى شعورهم بالأمان  في الاستثمار.

حيث يشهد ارتفاع سعر الذهب بشكل متواصل في السوق العالمي. كما اقترب من أعلى مستوى له منذ بداية العام الجاري لتقترب من حوالي 1,809.24دولار للأوقية. ويعتقد الخبراء أن سعر الذهب سوف يواصل الارتفاع في هذه الفترة ، وربما سوف يصل الى حاجز ال 1900 دولار للأوقية ، بعد أن أوشك على الوصول اليه في التداولات الأخيرة .

اقرأ أيضا : استخلاص الذهب من المخلفات

تأثير ارتفاع سعر الذهب على المستثمرين

حسب قول الخبراء ، فإن الذهب في الآونة الحالية وحتى على المستقبل البعيد ، سوف يشكل ملاذا مهما للمستثمرين، مع توقعات قوية بازدهاره ،  في ظل تراجع الدولار وزيادة التضخم والأزمات التي تلقي بظلالها على العالم.

حيث أن الندرة مع اجتماع الأزمات العالمية جعلت الذهب محط نظر ، وفي ارتفاع مستمر. وحسب قول الخبراء فيما يتعلق بالذهب فهو سوف يواصل الصعود ، اذا كان هدف المشتري هو الحصول على ملاذ آمن والادخار ،فانه يوجد العديد من الأسباب الوجيهة التي تجعل خطوة اقتناء الذهب خطوة مهمة الآن.

اما فيما يتعلق بالمتداولين والمضاربين  في سوق الذهب فان السعر سوف يشهد صعودا وهبوطا في حدود العشر دولارات ، حسب الطلب والعرض.

والآن وحيث العالم لازال يدخل في طور التعافي من جائحة كورونا ، فلا زالت أسعار الذهب في ارتفاع مستمر ، مع الدعم المستمر والتحفيزات التي يلقاها الذهب من قبل البنوك لتخفيف آثار الضربة الاقتصادية للوباء.

اقرأ أيضا : الاستثمار في الذهب

تأثير جائحة كورونا على ارتفاع سعر الذهب ؟

تأثير كورونا على ارتفاع سعر الذهب
تأثير كورونا على ارتفاع سعر الذهب

شهدنا ارتفاع سعر الذهب مع جائحة الكورونا وكان هناك اضطرابا وارتفاعا ملحوظا. حيث توجه الكثير من سكان العالم الى الذهب باعتباره خزنة آمنة بعيدا عن اضطرابات السوق وتضاربات الأسعار .

عملت جائحة كورونا وبقوة على اعادة تشكيل تفكير الكثير من الناس في ضرورة وضع استراتيجيات لادارة المخاطر. والعمل على توزيع المحافظ أو كما يقال لا تضع كل بيضك في سلة واحدة ، حيث الذهب هو الخيار الأمثل في هكذا حالات باعتباره خزينة آمنة للقيمة .

حيث عملت جائحة الكورونا على ارتفاع سعر الذهب في التداول العالمي، حيث زاد الطلب على التداول بالذهب من مختلف أنواع المستثمرين ، الأفراد ، والشخصيات الثرية. كما أن الذهب استفاد من معدلات الفائدة المنخفضة التي فرضتها البنوك ، حيث شهد زيادة سعر الذهب إلى أعلى ارتفاع له منذ حوالي 8 سنوات مع بداية تفشي جائحة الكورونا. كل هذا عمل على خلق جو مناسب لارتفاع سعر الذهب بسبب زيادة طلب المستثمرين على الذهب في ظل الأزمات باعتباره ملاذ آمن .

والان في ظل الحديث عن موجات أخرى من الوباء ، فانه حسب قول الخبراء ، القلق والخوف سوف يؤخر من وتيرة التعافي الاقتصادي ، ما سوف يزيد من الاقبال الجارف من قبل المستثمرين على التداول بالذهب باعتباره بديل آمن ، ومخزن مستقر نوعا ما للقيمة ، في ظل المخاوف المالية والاقتصادية .

وحسب بعض الاستطلاعات فان حوالي 20%من المشاركين في الاستطلاع أكدوا أنهم سوف يزيدون من الاحتياطي الذهبي الخاص بهم.

اقرأ أيضا : مخاطر شراء الذهب بدون فاتورة

أنواع الارتفاع في سعر الذهب

يأتي ارتفاع سعر الذهب على أشكال رئيسية ثلاثة ، نوردها كما يلي :

  • الارتفاع التدريجي : في سعر الذهب نتيجة ارتفاع سعر الانتاج والعمالة وما الى ذلك.
  • الارتفاع المرتبط بالطلب والعرض : وهذا يؤدي الى ارتفاع سعر الذهب صعودا وهبوطا.
  • الطفرات أو الارتفاعات العالية المفاجئة : والتي تأتي غالبا نتيجة تطورات سياسية أو اقتصادية عالمية كبيرة ، مثل الطفرة التي حصلت  في سعر الذهب ابان جائحة كورونا ،أو التي تبدو بوادرها الآن نتيجة أزمة أوكرانيا.

اقرأ أيضا : معلومات عن الذهب

اسباب ارتفاع سعر الذهب

تأتي الارتفاعات المتواصلة  في سعر الذهب الى العديد من العوامل أبرزها :

التضخم : والمقصود بالتضخم هو أن تتهاوى قيمة العملة في السوق بحيث تكون غير ذات قيمة شرائية. مثلما حدث في فنزويلا قبل سنوات، حيث أصبحت أكوام من العملة لا تساوي شيئا. وفي هذه الحالة يفضل المستثمرون تخزين العملة على شكل ذهب ، كخزينة آمنة للقيمة بعيدا عن التضارب في أسعار العملة.

العرض : معادلة الطلب والعرض ،  في حالة زادت معدلات العرض من سلعة معينة ، فان قيمة هذه السلعة سوف يتعرض للهبوط النسبي ، والذهب مثل أي سلعة أخرى خاضع لقانون العرض فيؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب.

الطلب : في حالة مثلا كان الطلب أكبر من العرض ،فان الأسعار سوف ترتفع ، لكن  في حالات معينة كأن يكون هناك فائض من الذهب في السوق ، والطلب ضعيف. في هذه الحالة قد ينخفض سعر الذهب لجلب المزيد من المشترين .

الدولار الأمريكي : لكون تسعير الذهب مرتبط بالدولار الامريكي ، فان سعر الذهب مرتبط بسعر الصرف. وانخفاض سعر صرف الدولار ، وتراجع عائدات السندات الأمريكية ، كل هذه الأسباب جعلت المستثمرين يلجؤون الى الذهب باعتباره بديل آمن .

العملات الرقمية : الانخفاض في سعر العملات الرقمية ، والذي كان من أبرز الأسباب الى ارتفاع سعر الذهب في الآونة الأخيرة.

الأحداث الجيوسياسية : باعتبار الذهب خزينة آمنة  ، فان التغيرات  في الأجواء الجيوسياسية العالمية يلعب دورا مهما في التأثير على كمية المعروض من الذهب. كما يلعب دورا هاما في التغير في سعر الذهب ، وحركة أموال المستثمرين باتجاه الاستثمار في الذهب باعتباره مخزن ذو قيمة عالية ،حيث يزداد الاعتماد على الذهب في ظل الحروب والأزمات باعتباره احتياطي آمن بعيدا عن تهاوي سوق العملات ، وتضارب السوق ، والاضطرابات الغير متوقعة  في سوق العملات داخل البورصة ، والآن مثلا شهد سعر الذهب قفزة نوعية في ظل الأزمة الأوكرانية .

تأثير الأزمة الأوكرانية على ارتفاع سعر الذهب

يعتمد عادة سعر الذهب في ظل الأزمات على الاحتياطي الاجمالي للدولة  من الذهب، حيث زاد اقبال الدول في العقود الماضية من الاقبال على تحويل السندات البنكية الخاصة بها الى ذهب. بالاضافة الى الاحتياطي الشعبي الذي يرتبط بثقافة الشعب عادة ، ومدى تهيؤه للتطورات.

سجل سعر الذهب ارتفاعا ملحوظا جدا مع بدء العملية الروسية داخل الأراضي الأوكرانية  ، حيث سجل سعر المعدن الأصفر ارتفاعا قياسا في ظل التطورات الراهنة. حيث أصبح ارتفاع سعر الذهب بواقع 40 دولار للغرام الواحد،حيث سجل سعر الذهب ارتفاعا ملحوظا ، فقد بلغ سعر أوقية الذهب 1950 دولار خلال تدول اليوم ،  وسط توقعات بزيادة الطلب أيضا على الذهب من قبل الأفراد والمستثمرين باعتباره خزينة آمنة ،

وحسب رأي بعض المحللين فان سعر الذهب ربما يشهد نوعا من الاستقرار في ظل احتمالات هدوء الأمور. لكنه في أقصى حد سوف يسجل سوق الذهب استقرارا نوعيا ، ولن يسجل أي انخفاض على الأقل في الفترة الراهنة وحتى المستقبل القريب.

اقرأ أيضا : العملات الذهبية

الذهب كمثبت للعملة

يتم استخدام الذهب من قبل البنوك المركزية في مختلف دول العالم كاحتياطي آمن ، لدعم قيمة العملة المحلية ، وحمايتها من التضخم وانهيار قيمتها الشرائية.

في حالة حدوث انخفاض في أسعار العملة المحلية تقوم الحكومة بشراء كميات كبيرة من الذهب لدعم العملة. وستكون الكمية التي تم شرائها كبيرة لدرجة انها تؤثر على سوق الذهب. حتى أن المتداولين سيشعرون بالكميات الكبيرة التي تم سحبها من السوق المفتوحة ، وبالتالي تحدث تغايرات في سعر العملة. وبالتالي تحصل الثقة مرة أخرى في العملة المحلية ، لجذب المستثمرين مرة أخرى.

الأسئلة الشائعة

هل العملات الورقية آمنة في ظل الأوضاع الحالية ؟

في ظل الوضع الحالي، وحسب قول الكثير من الخبراء فان الاوضاع التي تلقي بظلالها الثقيلة على العالم ، قد جعلت العملات الورقية في مهب الريح، طالما لم تهدأ الأمور واتجهت نحو التصعيد. وربما قد يصل الأمر الى حد التهاوي الكامل لسعرالعملة الورقية .

لماذا يزداد الطلب على الذهب ؟

ازداد الاستثمار الشخصي في الآونة الأخيرة بشكل كبير، خاصة  في أمريكا والاتحاد الأوروبي ، بسبب سياسة استحداث النقود الحكومية ، وكون العملة الورقية تطبع فقط دون أن يكون مقابلها قيمة ذهبية ، ما جعل الأشخاص يفقدون ثقتهم في العملات الورقية خاصة الدولار ،وزاد اقبال الأشخاص على الاستثمار في الذهب ، وهؤلاء الناس خاصة جنوا أرباحا كبيرة من هذا الاستثمار خاصة في الآونة الأخيرة .

هل يشكل الذهب ملاذا آمنا في ظل الأزمة الأوكرانية ؟

زادت الدول من اقبالها على اقتناء الذهب وتحويل سنداتها المالية الى ذهب ، للحصول على احتياطي آمن خلال الأزمات ، ما يجعل الذهب هو الملاذ الأكثر أمانا في ظل هكذا أزمات بعيدا عن تضاربات المتادولين وتهاوي العملات. التي ربما تتعرض لانهيار كامل في ظل الآزمات ، مثل تضخم الروبل الالماني أيام الحرب العالمية الأولى ، أيضا مثل سقوط القيمة الشرائية بشكل مفاجئ وسريع للبوليفارد الفنزويلي خلال أزمتها الاقتصادية التي ضربتها قبل سنوات ، ولا زالت لليوم تعاني منها ، لذا نعم يعد الذهب هو الخيار الأمثل والأكثر أمانا في ظل الأزمات.

أضف تعليق